الحكومة الإلكترونية هو نظام حديث تتبناه الحكومات بإستخدام شبكة الإنترنت في ربط مؤسساتها بعضها ببعض، وربط مختلف خدماتها بالمؤسسات الخاصة والجمهور عموما، ووضع المعلومة في متناول الأفراد وذلك لخلق علاقة شفافة تتصف بالسرعة والدقة تهدف للارتقاء بجودة الأداء.

ويعتقد أن أول إستخدام لمصطلح " الحكومة الإلكترونية " قد ورد في خطاب الرئيس الأمريكي فى عام 1992. بيل كلينتون

 أهمية الحكومة الإلكترونية :

الحكومة الالكترونية تتحقق من خلال إدراك حقيقة أن العالم اليوم ومستجداته  متقدم ويتميز بوجود ثلاثة شروط أساسية وهي

 المسائلة والمرونة والحكم الصالح

والتي تمثل ركائز الحكومة الالكترونية

ولإصلاح الفساد تم البحث عن سبل للمعالجة فكانت الحكومة الإلكترونية أحد العلاجات الواقية من انتشار الفساد من جانب والعمل على منعه من جانب آخر

ومن العوامل الإيجابية للحكومة الألكترونية إنها تعمل على تخفيف نسبة العلاقات المشبوهة وغير الشرعية المحتملة عند المسؤولين والعاملين لأنها تعني أولاَ وقبل كل شيء تدفق المعلومات، وعلانية تداولها عبر مختلف وسائل الإتصال، وتوفر تواصل المواطنين بصانعي القرارات والقائمين على الأمور لتحفيزها ومحاصرة الفساد، فبمعنى آخر الحكومة الالكترونية تعني الإنفتاح على الجمهور فيما   للقطاع العام الذي من شأنه تعزيز المسائلة والمصداقية وتأييد السياسات الإقتصادية السليمة.

دور التقنية فى تطوير الخدمات الإلكترونية فى الدول النامية :

زيادة الفعالية عن طريق تنفيذ الأعمال بانسيابية

إن استخدام نظم تقنية المعلومات يقلل عدد الخطوات في الروتين المطلوب لتنفيذ الأعمال، ويحوّل الوظائف اليدوية إلى تلقائية، كما أنه يقلل من استخدام الورق وتنقل المعاملات بين الموظفين.

تحسين الاتصالات الداخلية

إن استخدام تكنولوجيا الإتصال داخل الحكومة يجعل نقل المعلومات الدقيقة في الوقت المناسب للشخص المناسب يتم بكل سهولة ويسر. ويعد البريد الإلكتروني من الوسائل المفيدة في نقل المعلومات والوثائق وتوزيعها بدلا من طباعتها وتوزيعها بالطريقة الاعتيادية.

تقديم خدمات أفضل للمستفيدين

يمكن للتكنولوجيا أن تحسن طريقة خدمة المواطنين بتوفير الوصول إلى المعلومات بطريقة الخدمة الذاتية من خلال الإنترنت الآلية حتى خارج أوقات الدوام الرسمية

 كما يمكن للحكومة الإلكترونية الردود على طلبات الحصول على التراخيص لكي يتم  توفير الوقت والطاقة للموظفين والإستفادة منها.

الوفاء بمتطلبات المواطنين و توقعاتهم

إن تسهل التكنولوجيا على المواطنين وأصحاب الأعمال العمل بطريقة إلكترونية، وليست هي إلا مسألة وقت حتى نرى ذلك ينطبق على دوائر الحكومة. وحينما تقدم الحكومات المجاورة خدماتها إلكترونيًا فإن المواطنين وأصحاب الأعمال سيلاحظون ذلك، وسيتطلعون لأن يروا حكومتهم تقوم بالعمل ذاته.

الإعلام و الترويج للإنجازات

 الخدمات الإلكترونية تساعد في جذب المواطنين والمستثمرين الجدد الذين يتطلعون للفرص المناسبة. وتقدم الحكومة الإلكترونية وسيلة إعلامية مباشرة جنبًا إلى جنب مع الصحف والإذاعة والتليفيزيون للترويج لأعمال الحكومة.

 

أهداف التقنية تجاه الخدمات الإلكترونية

رفع مستوى الكفاءة والفعالية للعمليات والإجراءات داخل القطاع الحكومي وذلك عن طريق تحسين مستوى الكفاءة في إستخدام وتوظيف تقنيات المعلومات

  • تقليل الوقت المستغرق في أداء الإجراءات ضمن كل إدارة
  • الاستفادة من التجارب المثلى في أداء الأعمال
  • الدقة في إنجاز الوظائف المختلفة

 

تقليل التكاليف الحكومية وذلك عن طريق

  • تحسين وتطوير وهندسة إجراءات الأعمال
  • تسهيل تدفق وسريان الأعمال بشفافية وسهولة عالية
  • تقليل الإجراءات والمعلومات المكررة ضمن سلاسل حلقات الأعمال
  • تشجيع الوحدة والتكامل والتبادل الآتي للبيانات

 

رفع مستوى رضا المستفيدين عن الخدمات التي تقدم لهم وذلك عن طريق

  • تسهيل استخدام الخدمات الحكومية
  • تقليل الوقت المستغرق في حصول المستفيد على الخدمة التي يحتاج إليها
  • تقديم بيانات دقيقة وفي الوقت المناسب حسب الحاجة

 

مساندة برامج التطوير الاقتصادي وذلك عن طريق

  • تسهيل التعاملات بين القطاعات الحكومية وقطاعات الأعمال
  • تقليل تكاليف التنسيق والمتابعة المستمرة
  • زيادة الفرص الوظيفية
  • زيادة العوائد الربحية للتعاملات الحكومية مع قطاعات الأعمال
  • فتح فرص استثمارية جديدة خاصة بقطاع المعلومات
  • تحقيق درجة عالية من التكامل بين المشاريع الحكومية والقطاعات الخاصة فيما يخدم الاقتصاد الوطني